الأربعاء، 14 مايو، 2014

حزب القراصنة يطالب باطلاق سراح عزيز عمامي و صبري بن ملوكة

إثر ما تعرض له الناشط و المدون عزيز عمامي من عنف شديد و إهانة لا مبرر لهما اثناء إبقافه بجهة حلق الوادي ليلة 12 ماي 2014 صحبة صبري بن ملوكة و اثر الاخبار التي تفيد نية الشرطة تحليل سوائلهما الحيوية للتحقيق في امكانية استهلاكهما لمخدرات فإن حزب القراصنة يدين بشدة هذه الممارسات و يذكر :
  •   ان التحليل غير قانوني الا في حالة شبهة
  •   أن تعرض عزيز عمامي للاعتداء من طرف الشرطة يبطل الإجراءات
  •   ان التحليل الاجباري هو غير انساني و ينتهك الحرمة الجسدية للانسان المحمية بالدستور الجديد للجمهوربة التونسي
  •   أن الشرطة اعتادت تلفيق التهم للمعارضين في العهد البائد بنفس الطريقة
  •   أن وزارة العدل بصدد تحوير القانون 52 المتعلق بالمخدرات الجائر و الظالم و المدمر لمستقبل الشباب   
و بالتالي يطالب حزب القراصنة باطلاق سراح عزيز عمامي و صبري بن ملوكة الموقوفان بدون سبب منطقي و شرعي و يدعو المجتمع المدني للتحرك لمسنادتهما و للتصدي لكل اشكال العنف التي يتعرض لها الموقوفون في المراكز و يدعو السلطة التنفيذية بالإسراع في إيجاد حل لهذا القانون التعسفي

لمزيد المغرفة الاتصال ب

وسيم بن عياد <wassim.benayed@gmail.com>